التصنيف: تصوير

التصوير

التصوير يعرّف (بالإنجليزية: Photography) أو التصوير الفوتوغرافي بأنه تقنية تسجيل صورة كائن ما من خلال الضوء أو الإشعاع على مادة حساسة للضوء،

وقد اشتقت كلمة فوتوغرافي من الكلمة اليونانية التي تعني الضوء (Photos)،

تصوير الأحداث والفعاليات

إذا كنت تدير مؤسسة أو تملك نشاطاً تجارياً، فربما يقابلك حدث يستحق التقاط الصور أو الفيديو.

قد يكون الغرض منها لمشاركتها مع أولئك الذين يحضرون هذا الحدث، أو لعرضها على وسائل التواصل الاجتماعي لإظهار ما يجري في منشأتك،

أو ربما لتوثيق اليوم ضمن انجازاتك. الحل الأقرب لذهنك هو أن يقوم شخص ما في مكتبك بجلب كاميرا للتصوير، أو أنك ستقوم بذلك بنفسك.

تصوير الفيديو الاحترافي

اختصاصنا التصوير الاحترافي، ومن ذلك نعلم أن أهمية المحتوى المتحرك المتمثل في الفيديو، تتماشى جنبا إلى جنب مع أهمية التسويق فهو أهم عنصر لجذب للعملاء عموماً والأشخاص المهتمين خصوصا،

لذلك فنحن في شركة ملفات  التصوير والتسويق نقدم خدمة تصوير الفيديو الاحترافي بمختلف أشكاله.

ولكن، ما الذي يجعل من مصوري ملفات المحترفين خيار أفضل لتصوير المناسبة الخاصة بك؟

ببساطة يمتلك فريق ملفات المناسب لهذه المناسبة، وليس فقط في كاميرات عالية الجوده،

إنما أيضاً في مجموعة متنوعة من العدسات وخيارات الإضاءة للحصول على أفضل اللقطات الممكنة. في ملفات التصميم نشاركك نفس أهدافك، بحيث نهدف –

كما أنت-  للحصول على أعلى جودة في التصوير مع أنسب التنسيق الممكن لجعل الصور تبدو جيدة، ولكي تخدم أيضاً الهدف المطلوب منها.

عندما يكون نتاج الحدث صور رائعة تعكس مناخ الحدث،

والفعاليات التي تمت، فإنها ستساعد الحدث كي يدوم إلى الأبد. صور حية تعكس نشاط مؤسستك، فريق عملك، ضيوفك، وغيرها كثير.

ندرك تماماً أن الكثير من الناس لا يحسنون التصرف أمام الكاميرا،

وليسوا من محبي التصوير بشكل عام، لكن فريق ملفات يتميز بالخبرة العالية،

والذي يعرف كيف يضع ضيوفك بسهولة أمام الكاميرا،

كما يمكننا تحويل تردد بعض الضيوف إلى لقطات مميزة، تصوير الأحداث والفعاليات لا يقتصر على البيئة الداخلية،

حيث أن خبراء ملفات يستطيعون تصوير جميع المنسبات المتنوعة الخاصة بأعمالك التجارية،

ابتداءاً من المناسبات العائلية، الاجتماعات السنوية، دورات تدريبية، تسليم الجوائز التحفيزية، الترقيات، حفلات التقاعد،

افتتاح الأعمال الجديدة أو التوسع، مجموعة أو صور فردية للموظفين الرئيسيين، وتدريب موظفيك، الخ..

وكلمة (graphein) اليونانية التي تعني الرسم، واستُخدمت لأول مرة في الثلاثينيات من القرن التاسع عشر، ويتم تشكيل الصورة عادة من خلال تشكيلها عبر عدسة الكاميرا،

وبسبب التعرض للضوء، تخضع المواد الحساسة لتغيير في تركيبتها وبهذا تتشكل صورة معكوسة تُسمى الصورة السلبية،

لتصبح الصورة مرئية عن طريق تثبيتها بمادة ثيوكبريتات الصوديوم (sodium thiosulfate)،

وقد تتم عملية المعالجة بشكل فوري أو قد تتأخر لأسابيع أو لأشهر مع تطور المواد المستخدمة لتثبيت الصور.[١] Volume 0%

 

تاريخ التصوير

يعود تاريخ التصوير لأقل من 200 عام حيث تطورت عملية التصوير وشهدت تغييرات، فقد بدأت باستخدام المواد الكيميائية الكاوية والكاميرات الثقيلة والبطيئة،

وتطورت لتصبح وسيلة بسيطة وأكثر تطوراً، ويمكن التعرف على تاريخ تطور عملية التصوير من خلال النقاط الآتية:[٢] لم يتم استخدام أول الكاميرات لإنشاء الصور ولكن لدراسة البصريات،

ويُنسب الفضل في ذلك إلى الباحث العربي ابن الهيثم (945م- 1040م)،

حيث اخترع حجرة التصوير المظلمة ؛ والتي كانت البداية لاختراع الكاميرا ذات الثقب، وذلك لشرح كيفية استخدام الضوء لعرض الصور على سطح مستوٍ،

وذُكرت حجرة التصوير في النصوص الصينية التي يعود تاريخها لحوالي 400 قبل الميلاد، وفي كتابات أرسطو أي قبل حوالي 330 قبل الميلاد. بحلول منتصف القرن السابع عشر تم اختراع العدسات المصنوعة بدقة،

وبالتالي تم استخدام حجرة التصوير من أجل تشكيل صور واقعية في العالم، كما تم استخدام الفوانيس السحرية (بالإنجليزية: Magic lanterns)،

وتشبه فكرتها فكرة أجهزة العرض الحديثة، التي ساعدت في عرض صور مرسومة على شرائح زجاجية على أسطح كبيرة.

استخدام المواد الكيميائية الحساسة في إنتاج الصور الفوتوغرافية من قبل العالم الألماني يوهان هاينريش في عام 1727م.

طبع أول صورة فوتوغرافية باستخدام الحجرة المظلمة من قبل العالم جوزيف نيسيفور عام 1827م.

تكوين شراكة بين العالم لويس داجير والعالم نيسيفور في عام 1829م؛ من أجل تحسين وتطوير تجارب التصوير،

وبعد عدة سنوات من التجارب استطاع داجير تطوير طريقة أكثر فاعلية للتصوير الفوتوغرافي وسُمّيت باسمه.

بدء عملية التصوير الأولية

التي أطلق عليها العملية الداجيرية (بالإنجليزية: Daguerreotype) من خلال تثبيت الصور على ورقة من النحاس المطلي بالفضة، ثم صقل الفضة وطلاها باليود من أجل خلق سطح حسّاس للضوء،

ثم وضع اللوح في الكاميرا وكشفها لبضع دقائق، وبعد رسم الصورة بالضوء، تم استخدام محلول كلوريد الفضة لنقع اللوح فيه، وذلك من أجل صنع صورة دائمة، ولا تتغير بتعرّضها للضوء.

اكتساب العملية الداجيرية شعبية كبيرة في أوروبا والولايات المتحدة بحلول عام 1850م،

وتم فتح العديد من استوديوهات التصوير التي تتبع هذه التقنية للتصوير.

التصوير الحديث بدأ إدخال الكاميرات الحديثة والذكية في أواخر السبعينيات وأوائل الثمانينات من القرن العشرين،

حيث تم تطوير الكاميرات المدمجة التي تصوّر من تلقاء نفسها،

كما أصبحت الكاميرات الأوتوماتيكية ذات شعبية كبيرة بين المصورين،

وتم بدء محاولة تصنيع الكاميرات الرقمية في الثمانينيات والتسعينيات حيث تم تطوير الكاميرات التي تخزّن الصور بشكل إلكتروني،

وأول هذه الكاميرات استطاعت استخدام الوسائط الرقمية بدلاً من الأفلام،

وبحلول عام 1991م صُنعت أول كاميرا رقمية متقدمة من قبل شركة كوداك وتم استخدامها بنجاح من قبل المتخصصين.

هل تبحث عن افضل مصورين واشهرهم في مصر والعالم تواصل مع ملفات وسنقوم بمساعدتك بأفضل الامكانيات في خدمات التصوير 00201016177220

تصوير فوتوغرافي احترافي |تصوير مشاهير وحفلات في مصر

تصوير فوتوغرافي احترافي

تصوير فوتوغرافي احترافي تصوير فوتوغرافي احترافي هو حل تسويقى مثالي لنشاطك التجاري حيث يمكن استغلاله لعرض المنتجات و الخدمات الفعلية لنشاطك التجاري لعملائك المستهدفين عوضاً […]

اقرأ المزيد